“فوضى معاصر الزيتون” تعود إلى تاونات.. عدم احترام المعايير البيئية يدفع السلطات إلى توقيف نشاط المخالفين

[pro_ad_display_adzone id="10785"]

بعد أسبوعين على استصدار قرارات منع اشتغال ثمان وحدات لعصر الزيتون في تاونات، عاد جدل ” فوضى” معاصر الزيتون بالإقليم إلى الواجهة، مباشرة بعد التساقطات المطرية، التي تعرفها منطقة الريف الغربي، حيث جرت مياه “المرج” في الوديان، وتحولت الشعاب الصغيرة إلى مجار لتصريف مخلفات عصر الزيتون.

الوضع البيئي، الذي حذرت منه سلطات تاونات، وتسبب في مواجهات بين المواطنين، والسلطة بتراب دائرة “عين عيشة”، زادت من حدته مياه الأمطار، وارتفاع منسوب الشعاب، والوديان الصغيرة، على مستوى دائرتي تاونات وقرية با محمد، حيث يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في مشهد مأساوي، صورا لوديان لبست “ثوب الحداد”، بسبب كمية المرج، التي جرت فيها، في تحد لقرارات عمالة تاونات.

وأسفرت حصيلة التدخلات، التي قامت بها لجنة مكلفة بالمراقبة، والإطلاع، إلى حدود تاريخ 04 يناير 2019، عن استصدار قرارات منع اشتغال ثماني وحدات إنتاجية، وذلك بتراب جماعات تاونات، وتمزكانة، وأوطابوعبان، ومولاي بوشتى، وأخيرا المكانسة في دائرة قرية با محمد، فضلا عن توجيه إنذارات لأرباب ست معاصر، منها أربع وحدات تابعة لجماعة تاونات، ومعصرتين توجدان في كل من جماعتي سيدي يحيى بني زروال، ومزراوة.

المخالفات المسجلة، حسب بلاغ لعمالة تاونات،  تتمحور حول عدم احترام دفتر التحملات، في الشق المتعلق بالشروط البيئية، وشروط النظافة داخل المعصرة، وكذا مخالفات مرتبطة بأحواض التبخر، فضلا عن إضافة آليات غير مضمنة على مستوى الدراسات البيئية.

جدير بالذكر أن سلطات تاونات منعت، في وقت سابق، ما لا يقل عن 21 معصرة للزيتون من ممارسة نشاطها، لعدم احترامها المعايير البيئية المعمول بها.

Source: Alyaoum24

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق