ممرضة بريطانية تفشل في تسجيل الرقم القياسي لسبب غريب

[pro_ad_display_adzone id="10785"]
06/03/2019 – 15:45

نجحت الممرضة البريطانية «جيسيكا آندرسون» في تحطيم رقم قياسي جديد في ماراثون لندن، واستحقت بهذا الفوز الباهر تسجيل اسمها في موسوعة غينيس، لكن بسبب تنورة، حرمت من فرحة التواجد في أكبر وأشهر موسوعة عالمية مرجعية للأرقام القياسية.. فما هي تفاصيل القصة؟

قوانين شكلية مجحفة

ممرضة تحرم من الفوز لأسباب غريبة

لم ينتب الممرضة البريطانية «جيسيكا آندرسون» الشك ولو للحظة واحدة، في أنها ستفشل في تسجيل اسمها في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بسبب الملابس التي ارتدتها في ماراثون لندن، لكن قواعد الموسوعة التي تحدد طبيعة ملابس الممرضات، حرمتها لسبب شكلي ويوصف كذلك بالسطحي، من هذا الحلم، وأثارت الحادثة جدلاً واسعاً وسط مرتادي وسائط التواصل الاجتماعي بعد استهجان قواعد وصفت بالغريبة، باتت تحتكم إلى زي المتسابق لا إلى مهارته وإنجازاته الكبيرة.

الزي الطبي يخالف غينيس

لماذا رفضت قوانين غينس فوز الممرضة

يذكر أن تفاصيل القصة تعود إلى ماراثون لندن، الذي شاركت فيه الممرضة بملابس العمل، وعلى الرغم من أنها حققت رقماً قياسياً جديداً، بحصولها على زمن قياسي بلغ ثلاث ساعات وثماني دقائق واثنتين وعشرين ثانية، وأقل من الرقم القديم بنصف دقيقة، غير أنها لم تتمكن من تسجيله باسمها داخل موسوعة غينيس؛ لأنها لم تكن ترتدي الملابس المخصصة لهذا الماراثون، وشاركت بملابس العمل، ولأن زيها الطبي يخالف قواعد غينيس لزي الممرضات؛ حيث ارتدت سروالاً ولم ترتدِ تنورة؛ مما جعلها تفشل في تسجيل فوزها الثمين.
واغتنمت الممرضة المصدومة الفرصة لدعوة القائمين على موسوعة غينيس من أجل مراجعة معاييرهم، من خلال الابتعاد عن القوالب النمطية التقليدية، والتي وصفتها بالصعبة؛ كونها قد تمنع الناس مستقبلاً من تسجيل أرقام قياسية مهمة.

سيدتي – فضيلة بودريش
id: 
1558000518121813600

Source: Sayidaty

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق