ساعة الحقيقة.. “الأسود” يدخلون اليوم مغامرة “الكان” وناميبيا أول الطرق نحو “المجد القاري”

[pro_ad_display_adzone id="10785"]

تتجه الأنظار، عصر اليوم الأحد، لملعب “السلام” في العاصمة المصرية القاهرة، الذي سيحتضن أولى مباريات المنتخب المغربي في المجموعة الرابعة، لنهائيات كأس إفريقيا للأمم، والتي ستجمه بمنتخب ناميبيا، في أول اختبار لـ”الأسود الأطلس”في المونديال القاري.

أشبال هيرفي رونار، يرغبون في البصم على انطلاقة قوية في المنافسة، وحصد أول ثلاث نقاط، أمام منتخب ناميبي “مجهول”، ويعتبره الكثيرون بأنه المنتخب الأضعف في هذه المجموعة، وهو الأمر الذي قد يمهد للمنتخب المغربي لمشاركة تاريخية في “الكان” الفرعوني.

مباراة الافتتاح، لها تعقيداتها الخاصة، والتي يرغب المنتخب الوطني، في تجاوزها في هذا اللقاء، لكن العناصر الوطنية، ستكون مدعمة بالآلاف من الجماهير المغربية، التي تكبدت كل عناء وعذاب التنقل من المغرب صوب مصر، من أجل تقديم الدعم النفسي والعنوي للعناصر الوطنية.

وفي آخر الأنباء المرتبطة بالعناصر الوطنية، يبدو أن يونس بلهندة، سيكون متخلفا عن التشكيل الأساسي للمنتخب، في المباراة الأولى، إذ لم يشارك في التداريب الجماعية لآخر حصة إعدادية، أمس السبت، واكتفى ببعض التمارين العادية، بسبب شعوره بآلام على مستوى الكاحل.

وباستثناء بلهندة، فإن جميع العناصر الوطنية، جاهزة بدنيا ومعنويا أيضا، لهذا الموعد الهام، وعازمة على البصم على انطلاقة موفقة في أول ظهرو لها، في هذا العرس الكروي القاري، وهو الأمر الذي أكده كل من رونار، ويوسف أيت بناصر في الندوة الصحفية التي عقداها، أمس السبت، بملعب السلام.

في الجهة الماقبلة، لن تكون طريق المغرب نحو أول 3 نقاط في البطولة، مفروش بالورود، فأمامنا خصم “مجهول”، ولم يشارك سوى مرتين في “الكان”، غير أنه يتسلح برغبة كبيرة في كتابة التاريخ، وكذا بانتصاره لتاريخي على غانا، في المباريات الإعدادية، لذلك فإن الحيطة والحذر تبقى واجبة للعناصر الوطنية في هذا اللقاء.

أما بخصوص الجماهير المغربية، فقد عاين “اليوم24” بروز العلم المغربي وقميص المنتخب الحمراء، في جل الشوارع والطرق المؤدية للملعب، كما أن الأنباء التي توصلنا بها، تشير إلى إمكانية تواجد أزيد من 10 آلاف مغربي في مدرجات ملعب “السلام”.

جدير ذكره، أن هذه المباراة، ستنطلق على الساعة الرابعة والنصف بالتوقيت المصري، والثالثة والنصف بالتوقيت المغربي.

 

 

Source: Alyaoum24

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق